قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، إن المضادات الأرضية الإسرائيلية أطلقت صاروخاً من طراز إثر اقتراب طائرة من المجال الجوي شمال البلاد.

 

وأوضح أدرعي أن المضادات الجوية استهدفت في هضبة الجولان.

 

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن الطائرة بدون طيار اجتازت المجال الجوي في الجولان المحتل قادمة من الأراضي السورية.

 

ويأتي هذا القصف بعد ساعات من قصف بالقرب من مطار دمشق الدولي، في حين تناولت وسائل إعلام عربية ودولية قيام سلاح الجو الإسرائيلي بعملية القصف، التزمت تل أبيب الصمت حيال هذا القصف ولم تعلق عليه.

 

وفي سياق آخر أكد جنرال عسكري أمريكي قبل أسابيع قليلة أن حليفاً وثيقاً للولايات المتحدة الأمريكية قام باستخدام صاروخ أرض- جو من نوع باتريوت لإسقاط طائرة من دون طيار صغيرة الحجم، مشيراً إلى أن ما يكشف عنه لا يدخل ضمن الجدال حول الفاعلية العسكرية لهذا التصرف، وإنما للنقاش فقط حول الأهمية الاقتصادية لهذه العملية.

 

وأضاف الجنرال حينها: تصوروا أنه من الممكن شراء هذه الطائرة التي تم إسقاطها بسعر 200 دولار فقط وعبر الإنترنت، في حين تبلغ كلفة الصاروخ الأمريكي الواحد 3 ملايين دولار. متسائلاً في الوقت نفسه عن الجدوى الاقتصادية لهذه العملية معتبراً إياها بأنها ليست بالجيدة على الإطلاق.