قضت محكمة مغربية بسجن سبعة أشخاص لمدد تتراوح بين خمسة وثمانية أشهر، عقب إدانتهم في قضية مقتل بائع سمك لقي حتفه طحنا في إحدى شاحنات جمع النفايات في الـ 28 من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

 

وتسبب مقتل (31 عاما) في احتجاجات كان بعضها غاضبا جدا، نظمت في جميع أنحاء البلاد حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

 

وصدرت الأحكام الأربعاء بعد محاكمة 11 شخصا بتهمة القتل غير العمد. ومن بين الذين حوكموا في القضية مسؤولون من هيئة الصيد ووزارة الداخلية وموظفون في شركة النظافة.

 

وحكم على المدانين أيضا بدفع غرامات بقيمة 55 دولارا، فيما برئ أربعة أشخاص.

 

واستأنفت النيابة العامة هذه الأحكام، بينما حكمت المحكمة بتعويض مادي لوالد من دون تحديد قيمته.