اعتبر قاضي هيئة تحرير الشام أن تراجع الهيئة وحلفائها في ريف حماه الشمالي وخسارتهم كل المناطق التي تقدموا اليها بأنه نصر عظيم.

 

وقال المحيسني إن المعركة وان تراجعت بها الفصائل إلا أنها اثبتت أن الفصائل قادرة على خوض المعارك الكبيرة، خاصة بعد خسارة مدينة ، حيث ساد اعتقاد أن الفصائل باتت عاجزة عن تحقيق أي خرق، وأشار المحيسني إلى الخسائر الكبيرة للجيش السوري وحلفائه في المعركة ، كاشفا عن أسماء من قال انهم ضباط كبار ومنهم العميد الإيراني مراد عباسي فرد  قتل في معردس والعميد ابي ذر بخش قتل في قمحانة حسب المحيسني، وعدد المحيسني أسماء ضباط آخرين قال انهم ايرانيون.

 

وأشار إلى مقتل جنودا روس في خطاب. في وقت تجاهل المحيسني الحديث عن القتلى في صفوف الفصائل والذين قدروا بالمئات في معركة ريف حماه الشمالي.

 

وتحدث المحيسني ضمن برنامجه الاسبوعي على اليوتيوب عن تدمير أربعين دبابة للجيش السوري. وقال ان هذه القوات الكبيرة كانت تحتشد للهجوم على إدلب، ولكن معركة ريف حماه، أجلت الهجوم. كما تحدث عن مقتل 7000 من مقاتلي منذ بدء الحرب في .

 

واكد المحيسني أن المرحلة المقبلة ستكون لإطلاق حرب العصابات وتنويع سبل المواجهة .