قال جون كيلي وزير الأمن الداخلي الأمريكي أمس الأحد,  إن الوزارة لن ترحل الذين أتوا إلى الولايات المتحدة أطفالا على الرغم من تضارب التصريحات داخل إدارة الرئيس بشأن ذلك.

 

وعندما طُلب من كيلي في برامج حوارية صباح الأحد (بالتوقيت المحلي) توضيح موقف وزارته بشأن وضع المهاجرين غير الشرعيين الذين كانوا يحظون بحماية في ظل برنامج في عهد الرئيس السابق فقال إن الوزارة لا تركز إلا على المجرمين الخطرين.

 

وقال كيلي لشبكة (سي.إن.إن) “وزارتي لا تستهدف من يعرفون بالحالمين ” في إشارة إلى الاسم الذي لُقب به الأشخاص الذين تمنحهم السلطات حماية بموجب برنامج وضعه أوباما ومدده ترامب.

 

وأضاف “لدينا عدد أكبر بكثير من المجرمين المهمين الذين نلاحقهم.”

 

وقال ترامب “ليس هناك ما يخشاه “الحالمون ولكن وزير العدل جيف سيشنز قال الأسبوع الماضي إن المهاجرين الذين وصلوا إلى الولايات المتحدة أطفالا “عرضة لأن يتم ترحيلهم “.

 

وتراجع سيشنز الأحد عن تصريحه.

 

وقال “أعتقد أن كل من يدخل هذا البلد بشكل غير قانوني عرضة للترحيل ولكن ..ليس لدينا القدرة لاعتقال الجميع ولا توجد خطط لفعل ذلك .

 

“ولكننا سنركز في البداية مثلما طلب منا الرئيس على العناصر الإجرامية.”