توصل خبراء في معهد مشاكل الشرق الأقصى بكوريا الجنوبية، إلى أن في الوقت الحالي يصعب عليها التصدي للصواريخ الأمريكية والكورية الجنوبية بمنظومات الدفاع الجوي الموجودة لديها.

 

وذكرت وكالة أنباء يونهاب أن تقرير هؤلاء المختصين نشر بالتزامن مع انهماك جيش كوريا الجنوبية في تطوير منظومة لتوجيه ضربة استباقية لكوريا الشمالية حملت الاسم الرمزي ” Kill-Chain”، ستكون جاهزة بحلول العام 2022.

 

وأكد هذا التقرير أن كوريا الشمالية شيدت شبكة الدروع المضادة للصواريخ في العاصمة وحول الرئيسة، بالاعتماد على الخبرة المستفادة من الكورية عامي 1950–1953.

 

ويقول الخبراء إن بيونغ يانغ في الوقت الراهن لديها 179 صاروخ أرض جو من طراز “SA-2” مداها 30 كيلو مترا، و38 صاروخا من طراز “SA-5” بمدى إصابة يصل إلى 150 كيلو مترا، بالإضافة إلى “SA-3” بمدى 15 كيلو مترا.

 

ولفت الخبراء الكوريون الجنوبيون إلى أن هذه الصواريخ قديمة وتعود إلى خمسينيات وستينيات القرن الماضي، ومواصفاتها تتخلف كثيرا عن صواريخ الأمريكية، وتحاول كوريا الشمالية في الوقت الحالي تحديث صواريخها وتطوير منصات إطلاق متحركة ذاتية الدفع.

 

وكان أُعلن في كوريا الجنوبية في وقت سابق، أن سيئول ستبدأ العام المقبل في إنتاج صاروخ تكتيكي “بحر أرض” جديد أنهت تطويره مؤخرا، وهو مخصص لتدمير مواقع كوريا الشمالية العسكرية الرئيسة، وبإمكان كل رأس متفجر في مثل هذا النوع الجديد من الصواريخ اختراق الدروع، وتدمير منطقة تعادل مساحتها ملعبي كرة قدم.

 

وبالمقابل، تؤكد كوريا الشمالية أنها قادرة على توجيه ضربة استباقية إلى السفن والقواعد الأمريكية في كوريا الجنوبية واليابان إذا استفزت أو تعرضت سيادتها للخطر.