أشعلت سيدة مغربية مواقع التواصل الاجتماعي خلال محاولتها الانتحار برمي نفسها من أعلى برج اتصالات في العاصمة ، مبررة قرارها بتعرضها للنصب من قبل أقاربها.

 

وتجمهر سكان الرباط اليوم حول برج اتصالات لا يبعد كثيرا عن البرلمان، إذ تسلقت سيدة (بدا من ملامحها أنها مسنة) برج اتصالات، وهددت بالانتحار بعدما تم النصب عليها وبيع أرضها دون إذنها، وزادت محاولات إقناعها من عنادها وتمسكها بالبرج أكثر من ساعتين قبل أن تنتهي عملية الإنقاذ بنجاح على يد رجال الوقاية المدنية (الدفاع المدني المغربي).

 

وغرقت مواقع التواصل الاجتماعي في بمقاطع بث حي لعملية الإنقاذ ومحاولة إقناع السيدة بالعدول عن قرارها الذي استمر ساعتين من الزمن، كما تبادلت الصفحات والحسابات أخبار محاولة الانتحار. وفق ما نشر موقع “العربي الجديد”.

 

ورغم انتهاء عملية الإنقاذ، واصلت مواقع التواصل الاجتماعي التعليق على خطوة السيدة، حيث تم اعتبار السيدة ضحية نصب وفقر وتهميش، بينما اختار آخرون التركيز على دور رجال الإنقاذ.