“لا لم أبرم صفقة مع الرئيس ، لقد كان هنا في البيت الأبيض وقلت له: “سأقدر ذلك حقًا إذا نظرت في هذا الأمر وسمحت لها بالخروج”.

 

جاء ذلك في سياق حوار للرئيس الأمريكي مع وكالة أنباء أسوشيتد برس، تضمن تفاصيل براءة الأمريكية ذات الأصول المصرية صاحبة مؤسسة “بلادي” المعنية بمساعدة أطفال الشوارع، واستقبال لها في البيت الأبيض.

 

وفي 16 أبريل الجاري، قضت جنايات ، ببراءة آية حجازي من تهمة استغلال أطفال الشوارع، وباقي المتهمين في القضية أحدهم محمد حسانين زوجها محمد حسانين.

 

وإلى نص الحوار

أسوشيتد برس: هل يمكن أن تخبرنا بعض المعلومات حول كيفية إطلاق سراح آية حجازي؟

 

فقط طلبت من الحكومة خروجها.. هل تعلم أن أوباما عمل 3 سنوات من أجل هذا الأمر، وكانت المحصلة صفر.

 

كيف سمعت عن هذه القصة؟

 

العديد من الناس، وحقوقيون تحدثوا عن ذلك، إنه أمر لا يصدق، لا سيما عندما تلتقي معها تدرك أنها كانت في مكان قاس.

 

هل أبرمت صفقة مع الرئيس السيسي من أجل هذا؟

 

لا لم أبرم صفقة، لقد كان هنا في البيت الأبيض وقلت له: “سأقدر ذلك حقا إذا نظرت في هذا الأمر وسمحت لها بالخروج”.

 

كما تعلم، كانت آية حجازي في محاكمة، وعلى أي حال لقد سُمح لها بالخروج، وليست هي فحسب، بل ثمانية أشخاص  آخرون في القضية.