بعد أن تم توقيعها العام الماضي، يتوقع أن يُفعل في زيارة الرئيس الحالية للسعودية، حزمة من الاتفاقيات الاقتصادية المشتركة بين البدلين، بقيمة 25 مليار دولار.

 

وقال نائب رئيس مجلس الأعمال السعودي المصري، عبدالله بن محفوظ، إن اللقاء الهام بين القائدين سيفعل الاتفاقيات الاقتصادية المشتركة، وفق “روسيا اليوم”.

 

وأضاف أن زيارة الرئيس السيسي للسعودية بمثابة فرصة لتفعيل شركة “جسور المحبة”، التي أسسها رجل الأعمال (السعودي) الشيخ صالح كامل مع 32 من رجال الأعمال لتنمية مشاريع قناة السويس. وكذلك 8 مشروعات للتنمية العقارية في الساحل الشمالي وفي شرم الشيخ والغردقة، ومشاريع الطاقة.

 

وفي وقت سابق اليوم الأحد، وصل الرئيس الرئيس عبد الفتاح السيسي على رأس وفد إلى المملكة العربية .

 

وتأتي زيارة السيسي للمملكة، بعد مرور عام على زيارة الملك سلمان بن عبد العزيز لمصر في أبريل 2016.

 

ويهدف الاجتماع إلى ترتيب أوضاع استثمارات القطاع الخاص السعودي في ، وإعادة فاعليتها والنظر في الاستثمارات الجديدة التي تتركز على مشاريع قناة السويس والزراعة والطاقة.