استدعت وزارة الخارجية المغربية، أمس السبت، السفير الجزائري في الرباط للاحتجاج على ترحيل سلطات بلاده أكثر من 50 مهاجرًا سوريًا نحو .

 

كما اتّهمت وزارة الداخلية المغربية، قوات الأمن الجزائرية، بترحيل قسري لأفواج مهاجرين سوريين صوب التراب المغربي.

 

ونددت السلطات المغربية في بيان رسمي بما سمته “الوضعية المزرية التي يعيشها المهاجرون السوريون بالتراب الجزائري، بالإضافة إلى الظروف القاسية التي يمرون بها بالجانب الآخر للحدود المغربية”.

 

وقالت: إن هذه ليست المرة الأولى التي تقوم فيها السلطات الجزائرية بترحيل مهاجرين صوب التراب المغربي، حيث تم تسجيل مثل هذه التصرفات في فترات سابقة.

 

وتعدّ هذه الخطوة ثاني تحرك إعلامي للحكومة المغربية ضد خلال أسبوع، حيث اتهم قبل أيام قائد نخبة الشرطة المغربية، عبد الحق الخيام، السلطات الجزائرية بعدم التعاون مع بلده في مجال مكافحة “الإرهاب”.