كشفت موقع “ويكيليكس” مجموعة من المعلومات المتعلقة بأسرار وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية CIA، بينما قالت وزارة العدل الأمريكيّة إنّها تنظر في اتهامات جنائية ضد “” ومؤسسها “جوليان أسانج”.

وكشفت “ويكليكس” أن وكالة المخابرات المركزية تمكنت من تحويل تلفزيونات إلى أدوات مراقبة عن طريق تفعيل الميكروفون المدمج في التلفزيون لتسجيل الصوت.

وأصدرت “سامسونج” بيانا جاء فيه: “حماية خصوصية المستهلكين وأمن أجهزتنا أولوية قصوى في سامسونج، ونحن ندرك التقرير المعني ونبحث على وجه السرعة في هذه المسألة”.

 

ويأتي التسريب الأخير بعد معركة بين “ويكيليكس” ووزارة العدل ووكالة الاستخبارات المركزية، حيث ندد المسؤولون بتسريب المواد الحكومية وأعادوا فتح القضية لمقاضاة المنظمة المثيرة للجدل.

كما أعلن مسؤولون حكوميون أنهم يتابعون بنشاط أحد رجال المخابرات المركزية المحتملين الذين يعتقدون أنهم مسؤولون عن الخرق الأمني.

 

وقال النائب العام “جيف سيسيونس” في مؤتمر صحفي الخميس الماضي: “إننا سنضاعف جهودنا ونكثف جهودنا على كافة التسريبات، هذه مسألة تتجاوز كل ما أعرفه”.