كشفت الولايات المتحدة، أمس الجمعة، عن عملية عسكرية برية سرية قتلت عنصرا في تنظيم “داعش” يعتقد أنه مساعد مقرب لزعيم التنظيم أبو بكر البغدادي ارتبط اسمه بهجوم على ملهى ليلي في تركيا أودى بحياة 39 شخصا.

 

وقال الكولونيل جون توماس المتحدث باسم القيادة العسكرية المركزية الأمريكية إن عبد الرحمن الأوزبكي، الذي من المعتقد أنه من أوزبكستان، قتل في الهجوم البري الذي شن قرب مدينة الميادين في في الـ 6 من أبريل/ نيسان.

 

وأضاف قائلا “كانت عملية برية. أعتقد أن هذا كل ما نريد أن نقوله عن ذلك الأمر” وامتنع عن الإدلاء بالمزيد من التعليقات. وأكد أن الأوزبكي لم يقتل في غارة جوية، بحسب “رويترز”.

 

وقال توماس إن الأوزبكي ساعد في تسهيل الهجوم على ملهي رينا الليلي في في الساعات الأولى من أول يناير/ كانون الثاني. وأعلن تنظيم “داعش” المسؤولية عن الهجوم قائلا انه انتقام من تركيا لتدخلها عسكريا في سوريا.

 

ومن بين أولئك الذين قتلوا في الهجوم أتراك وسياح من بضع دول عربية والهند وكندا.

 

وقال توماس “وجدنا أنه كان له صلة واضحة بالتفجير الذي وقع في اسطنبول عشية العام الجديد”.