فُصِلَت معلمة بريطانيّة “خُنثى”، تُدعى فرانسواز جينكينز (45 عاماً)؛ لمشاركتها في حفلات ، بعد تعرفها على طالب في أكاديمية “دانوم”، حيث جلب صديقاً له للمشاركة في جنس جماعي.

وقال عضو في فريق المعلمين، يدعى د.روبرت كولي: “وصف الطالب كيف كانت المعلمة تمارس الجنس مع أحد الرجال، ثم بكت وطلبت منه التوقف”.

وحاولت جينكينز تغطية علاقتها مع الطالب عن طريق دفع مبلغ من المال لشريكها السابق يقدر بحوالي 13 ألف جنيه إسترليني، حتى لا يبلغ عنها.

وفي يونيو 2007، تحدث الطالب للموظفين عن هذه العلاقة، حتى انتهت العلاقة بينهما في ديسمبر 2008، ولكن في أكتوبر 2015، أرسلت “جنكيز” للطالب رسالة نصية تذكره بالجنس.

وعقب اكتشاف العلاقة بين الطالب والمعلمة، أظهرت شهادات الجيران أن زوجها كان يشكوا من أنها “مجنونة جنس”.

وتركت “جينكينز” المدرسة في يوليو 2015، لكنها واصلت التدريس في مكان آخر قبل أن يتم فصلها في أكتوبر من العام ذاته، حيث منعت جنكينز من التدريس إلى أجل غير مسمى مما يعني أنها لا تستطيع التدريس في أي أو كلية في إنجلترا.