كشفت صحيفة “بوليتيكو” الأمريكية، أن الرئيس الأمريكي قرر عزل “” الأمريكية من أصول إيرانية، من منصب المتحدث الفارسي باسم وزارة الخارجية، لتكون أول امرأة من أصل إيراني تتولى هذا المنصب، بتهمة “الخيانة وعدم الوفاء للرئيس”.

 

ونقلت الصحيفة عن مصادر بالرئاسة الأمريكية أن “المحافظين من الحزب الجمهوري ووسائل إعلامهم في يحاولون إزالة بقايا مسؤولين حكوميين سابقين في عهد الرئيس السابق باراك أوباما”.

 

ووافق أوباما في أيلول/ سبتمبر الماضي، على تعيين الأمريكية من أصول إيرانية “سحر نوروز زاده 34 عامًا” في سلك وزارة الخارجية وبمنصب المتحدث باللغة الفارسية، خلفًا للمتحدث السابق “ألن إير”.

 

وانتقد مصدر بالخارجية الأمريكية وجود سحر نوروز زاده وتأثيرها على العلاقات مع ودول بشكل مباشر، مضيفًا أن “سحر نوروز زاده تمت إقالتها وإعادتها إلى منصب مكتب الشؤون الإيرانية في وزارة الخارجية الأمريكية”.

 

وتعد “سحر نوروز زاده” واحدة من المؤثرين في فريق الرئيس السابق باراك أوباما، التي أصبحت مسؤولة ضمن فريق الرئيس الحالي دونالد ترامب.

 

وفي يناير الماضي، قالت سحر نوروز زاده في مقابلة مع إذاعة “صوت أمريكا” التابعة للمعارضة الإيرانية في الخارج: إن “أمريكا مستعدة لفتح المزيد من قنوات الحوار مع إيران”، مضيفة أنها “ستقدم جملة من المقترحات بشأن تحسين العلاقات مع طهران”.

 

وولدت سحر نوروز زاده‎‎ في ولاية كونيتيكت، هاجر والداها إلى أمريكا منذ أكثر من 44 عامًا. وحصلت ‎على شهادة البكالوريوس في الشؤون الدولية والاقتصاد الدولي من كلية إليوت للشؤون الدولية في جامعة جورج واشنطن، والتي تعد من أهم الجامعات في الساحل الشرقي الأمريكي.

 

ثم حصلت على شهادة الماجستير في الدراسات الفارسية والدراسات الشرق أوسطية من جامعة ماريلاند كوليدج بارك. تتحدث نوروز زاده عددًا من اللغات منها الفارسية والدارية والعربية بالإضافة إلى الأسبانية ما يؤهلها للعمل على ملفات خارجية هامة.

 

وبعد استكمال دراساتها الجامعية العليا في العام 2005، شغلت نوروز زاده‎‎ عددًا من الوظائف الحكومية الهامة وتنقّلت في عدد من الوزارات ، حيث بدأت حياتها المهنية في البنتاغون، كمحللة للشؤون الخارجية. وبعد عدة سنوات ترقت لتكون خبيرة ومن ثم رئيسة لفريق الشؤون الخارجية.

 

وانتقلت نوروز زاده‎‎ إلى وزارة الخارجية لتعمل في السفارة الافتراضية الإيرانية، وبعد فترة وجيزة انتقلت إلى العمل ضمن فريق الرئيس أوباما لتشغل منصب مديرة الأمن القومي المسؤولة عن الملف الإيراني في العام 2014. ولعبت نوروز زاده‎‎ دورًا هامًا في المفاوضات الإيرانية الأمريكية، حيث كانت من فريق الرئيس أوباما ومسؤولة دعم المفاوضات النووية “5 + 1” مع إيران.

 

ومع ظهور سحر نوروز زاده، اتهمت وسائل الإعلام المحافظة والصحافة الإسرائيلية، سحر بالعمل مع المجلس الوطني الإيراني الأمريكي (ناياك) والذي يعتبر لوبيّ ضغطًا كبيرًا في واشنطن يعمل على تحسين العلاقات الإيرانية الأمريكية.