تعرض الممثل السوري لموجة من الانتقادات على مواقع التواصل الإجتماعي بعدما نشر على حسابه الرسمي على فيس بوك تعليقاً قال فيه :” كيميائي بالوطن ولا بارفان بالغربة”، حيث اتهمه البعض بتأييد الهجوم الكيميائي الذي حصل مؤخراً على مدينة السورية.

 

الأمر الذي دفع زيدان إلى نشر توضيح أكد فيه أن هذا البوست كان رداً على تسرب بعض الأخبار التي تتعلق باحتمال ضرب المعارضة المسلحة مدينة دمشق بالكيماوي.

 

وتوجّه إلى بعض الصحافيين الذين فسّروا كلامه بطريقة مغلوطة بالقول: “أيها الصحافيون الصفر لن تؤثر فينا سمومكم الرخيصة وسنظل رغماً عن انوفكم اوفياء لوطننا وعشاقا لاهلنا السوريين، ماذا يمكن أن نردّ يا أصدقائي على مَن يعترض على أنّ سوريا لن تهزم أو حين نقسم على الوفاء والاخلاص للوطن؟ امثال هؤلاء لا يرد عليهم سوى بعبارة واحدة، فلتذهبوا الى الجحيم وسوريا باقية”.