قالت صحيفة “ بوست” الأمريكية, إن إدارة الرئيس دونالد تدخلت بشكل مباشر, من أجل إطلاق سراح الناشطة المصرية – الأمريكية وزوجها وأربعة ناشطين آخرين، كانوا اعتقلوا في في 2014 , حسب زعمها.

وأضافت الصحيفة في تعليق لها في 21 إبريل, أن السلطات المصرية كانت اعتقلت حجازي وزوجها في قضية عرفت باسم قضية “الاتجار بالبشر”, وقضيا نحو ثلاث سنوات في السجن، قبل أن يتم الإفراج عنهما قبل أيام, بعد تدخل مباشر من ترامب.

وتابعت ” ترامب ومساعدوه أجروا مفاوضات استمرت عدة أسابيع مع للإفراج عن حجازي وزوجها وأربعة آخرين”, مشيرة إلى أن مسئولين أمريكيين كانوا أثاروا أيضا قضية حجازي بعد تولي ترامب منصبه مباشرة في 20 يناير الماضي.

واستطردت الصحيفة ” لكن العامل الحاسم في إطلاق سراح حجازي, كانت الزيارة التي قام بها الرئيس المصري عبد الفتاح إلى الولايات المتحدة في 3 إبريل”.

ونقلت عن مسئول أمريكي طلب عدم نشر اسمه, قوله :”إن ترامب طلب من نظيره المصري , في حديث خاص, المساعدة في القضية, حين زار الأخير البيت الأبيض في 3 إبريل”, حسب ادعائه.

وقالت “واشنطن بوست” أيضا إن ترامب أرسل طائرة حكومية لنقل حجازي (30 عاما) من ، حيث حطت الطائرة في قاعدة أندروز الجوية على مشارف واشنطن الجمعة الموافق 21 إبريل، ورافقتها خلال الرحلة دينا باول نائبة مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض للشئون الإستراتيجية.

وكانت محكمة جنايات القاهرة قضت، الأحد الموافق 16 إبريل, ببراءة آية حجازي وزوجها, بعد أن قضيا نحو ثلاث سنوات في السجن.

وأثارت قضية آية حجازي توترا في العلاقات بين مصر وإدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك ، بعدما أعلنت السلطات المصرية عن اعتقالها في عام 2014.

وكانت النيابة العامة المصرية قد وجهت للناشطة آية حجازي وزوجها وستة آخرين تهم “إدارة وتأسيس جماعة بغرض الاتجار بالبشر والاستغلال الجنسي للأطفال وهتك العرض والخطف بالتحايل والإكراه، وإدارة كيان يمارس نشاطا من أنشطة الجمعيات من دون ترخيص”.

وذكرت “رويترز”, أن حجازي هي ناشطة مصرية تحمل الجنسية الأمريكية أسست جمعية “بلادي” لرعاية “أطفال الشوارع” وكانت تعتني بمجموعة من الأطفال وتوفر لهم احتياجاتهم.

وأضافت الوكالة أن تبرئة حجازي جاءت بعد أقل من أسبوعين على استقبال ترامب للسيسي في البيت الأبيض في 3 إبريل.

واستقبل الرئيس الأمريكي “ترامب” وابنته “إيفانكا”, الناشطة آية حجازي وشقيقها “باسل” في البيت الأبيض، الجمعة الموافق 21 إبريل.