كشفت الشبكة الوطنية الأمريكية لرصد الاغتصاب والإساءة وسفاح المحارم، عن تعرض أمريكي واحد كل 100 ثانية تقريبًا لاعتداء جنسي.

 

ونقلت صحيفة “يو اي اس توداي” الأمريكية، الجمعة، عن الشبكة أن كل 98 ثانية يتعرض شخص ما(ذكر أو انثى) في الولايات المتحدة لاعتداء جنسي، وفي كل ثمانية دقائق يكون ضحية ذلك الاعتداء طفل.

 

وأوضحت الشبكة أن طالبات الجامعات اللواتي تتراوح أعمارهن بين الـ18 و24 هن أكثر عرضة للاعتداء الجنسي بثلاث مرات من النساء الأخريات.

 

وبحسب أرقام الشبكة فإن 321 ألفا و500 شخص في ، تتراوح أعمارهم من 12 سنة فأكثر، يقعون ضحايا للاغتصاب أو في المتوسط سنويًا.

 

وتتراوح أعمار أغلبية ضحايا في أمريكا، من 18 حتى 34 عاما، بنسبة 54% من الضحايا، وتبلغ نسبة الضحايا الذين تتراوح أعمارهم من 18 عام وحتى 64، 92% من إجمالي ضحايا .

 

وذكرت الصحيفة قصة “أونيلا بيركينز” الطفلة الأمريكية التي وقعت ضحية الاعتداء الجنسي عندما عمرها سنتين فقط، على يد زوج والدتها الذي انتزع منها طفولتها.

 

تقول الطفلة إن زوج والدتها بدأ يعتدي عليها عندما كان عمرها سنتين فقط، وفي الـ13 أصبحت بيركينز حاملًا بابنتها “بيسلي” التي يبلغ عمرها الآن 4 سنوات.

 

مجلس فلوريدا لمكافحة العنف الجنسي، الذي دافع عن قضية الطفلة، قال إن 20 % من الرجال في فلوريدا تعرضوا للعنف الجنسي، وإن امراة واحدة من كل ست نساء تعرضت للاغتصاب في مرحلة ما في حياتها.

 

ونقلت الصحيفة عن مركز التحليل الإحصائي في ولاية فلوريدا التابع لإدارة إنفاذ القانون إنه تم تسجيل 10 آلاف و732 حالة اعتداء في الولاية خلال عام 2015.