تداول إعلاميون ناشطون رسالة لحركة فتح الفلسطينية أرسلتها إلى رئيس لتهنئته بـ”عيد الجلاء”، وتؤكد فيها دعمه في مواجهة ما سمتها “المجموعات الإرهابية والتكفيرية”.

 

وتشير الرسالة الموقعة باسم عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، والمفوض العام للعلاقات العربية والصين الشعبية ، إلى وقوف “شعبنا الفلسطيني بكل قوة وحزم إلى جانب الشعب السوري الشقيق في مقاومته ضد المؤامرة الكبرى التي تستهدف تدمير وتقسيمها وتفتيت شعبها”.

 

وتضيف الرسالة التي نشر زكي نسخة منه في صفحته على فيس بوك: “نحن واثقون بأن سوريا منتصرة بإذن بقدرات شعبها وجيشها الباسل على العصابات المسلحة وسيعود الأمن والأمان لربوعها (..) وأن يعيدها موحدة وآمنة ومستقرة تحت قيادتكم الحكيمة”. وفق موقع “عربي 21”

وبعد نشر الرسالة شنّ معارضون وإعلاميون سوريون هجوما شرسا على وعباس زكي، قال الإعلامي صبحي حديدي في تغريدة له على تويتر: “حيث طبال الأجهزة العريق، عباس زكي، يسجد لمجرم الحرب الأسد؛ باسمه، وباسم أخوانه في اللجنة المركزية والمجلس الثوري لما تبقى من هشيم فتح”.

ويعاني الفلسطينيين في سوريا من ويلات الحرب الدائرة, اذ يشهد مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين حصارا منذ سنوات دون تحرك جدي من القيادة الفلسطينية أو السورية اذ يسيطر تنظيم “داعش” على أجزاء منه في الوقت الذي تمارس ميليشيات أحمد جبريل عمليات قتل منظمة ضد كل فلسطيني يشارك السوريين ثورتهم.