نشرت محطة إخبارية كورية جنوبية لقطاتٍ أظهرت انهيار مدرعة وتصاعد الدخان منها قبل أن تصل إلى مكان الضخم الذي نظمته مؤخراً.

واعتبر موقع صحيفة “ديلي ميل” البريطانيّ، أنه إذا كان هذا الفيديو حقيقيا، فإنه سيكون علامة نادرة للغاية في جهود الدعاية لبيونغ يانغ، لكن لا يمكن التحقق من صحته، حيث يتم مراقبة أي شريط فيديو هناك بإحكام، مع السماح للصحفيين فقط بالإضطلاع على الكاميرات التي وضعها ، وهذا يضمن أن يتم بث فقط اللقطات الأكثر اهمية من كل حدث.

وظهرت اللقطات الجديدة بعد أن حصلت كاميرات “بي بي سي نيوز” صوراً لما يبدو أنه صاروخ يمر وراء أحد صحافيها خلال العرض، وقد دفعت هذه الصورة الكثير من المشككين إلى التساؤل عما إذا كانت التي تظهر، بما في ذلك الصواريخ الباليستية الجديدة التي تطلق من الغواصات والصواريخ الباليستية المشتركة العابرة القارات “مزيفة”.

وقد فاجأ ظهور كلا النوعين من الصواريخ على الشاشة المشاهدين ، حيث لم يكن من المعروف أن “” أضافها إلى ترسانته، وإذا كانت الأسلحة حقيقية فإنها ستشكل معلما جديدا كبيرا في محاولات كوريا الشمالية لتطوير سلاح نووي قادر على ضرب البر الرئيسي الأمريكي، ولكن لا يعتقد أنه تم اختبار أي من الصواريخ بنجاح.

وخلال العرض، كشف “كيم” النقاب عن وحدة جديدة من الجنود الذين يستخدمون قاذفات القنابل اليدوية ضمن تشكيل قواته الخاصة، ويعتقد أن هذه القوات هي الأفضل تجهيزا في ، وتم إظهارها من خلال ارتداء نظارات للرؤية الليلية مع مسدسات مربوطة على صدورهم.