ذكر متحدث عسكري روسي، الجمعة، سبب تحريك نحو حدود ، مشيرا إلى عدم صحة التقارير الإعلامية التي أرجعت ذلك إلى التوترات في .

 

ونقلت وكالة أنباء إنترفاكس عن ألكسندر غودرييف، الناطق باسم المنطقة العسكرية للشرق ، القول إن عمليات نقل الأسلحة الثقيلة التي صورت ونشرت على نطاق واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي يوم الأربعاء، تأتي في إطار ” مقررة مسبقا لاستعداد القتالي”.

 

وأضاف أن العتاد العسكري في طريق العودة من مناورات وتدريبات في مناطق أخرى، نافيا أي صلة بالتوترات حول .

 

وفي موسكو قال النائب الأول للجنة الدفاع بالمجلس الفيدرالي، فرانس كلينتسيفيتش، لوكالة أنباء ريا نوفوستي، إن التحركات مقررة مسبقا، رافضا أي تقارير تشير إلى استعداد روسيا لهجوم أميركي محتمل على كوريا الشمالية، باعتبارها تكهنات.