استقبل الرئيس الأمريكي دونالد ،  الناشطة في مجال حقوق الأطفال المصرية الأمريكية ، فى البيت الأبيض، بعد الإفراج عنها من .

وتسلمت مسؤولة أمريكية بارزة، مساء الخميس، الناشطة الحقوقية آية حجازي، من ، وغادرت بها إلى البيت الأبيض.

يأتي ذلك بعد أن برأت محكمة مصرية الأحد الماضي الناشطة آية حجازي بالإضافة إلى سبعة آخرين، وأفرج عنها الثلاثاء بهد سجنها ثلاث سنوات، إثر تدخل شخصي من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي طلب من الرئيس التدخل في القضية.

وبحسب المسؤول الأمريكي، رافقت حجازي خلال الرحلة دينا باول نائبة مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض للشؤون الاستراتيجية، ووصلت إلى على مشارف واشنطن.

وأضاف أن مسؤولين في الإدارة الأمريكية كانوا أثاروا قضية حجازي مع المصريين بعد تولي ترامب منصبه مباشرة في 20 يناير الماضي.

وكانت الناشطة حجازي (30 عاما) أنشأت مؤسسة “بلادي” وهي منظمة غير حكومية تسعى لتوفير حياة أفضل لأطفال الشوارع.

وهذه ليست المرة الأولى التي تتدخل فيها الولايات المتحدة للإفراج عن مصريين يحملون الجنسية الأمريكية، حيث تمكنت في مايو من العام 2015 من الإفراج عن الناشط محمد سلطان الذي تنازل عن جنسيته المصرية.