قضت المحكمة الصغرى الجنائية في بحبس موظفة أربعينية مدة سنة بتهمة التعدي على الدين الإسلامي وشعائره.

 

وزعمت الموظفة أن الصلوات الخمس مأخوذة عن الديانة “الزرادشتية” وشككت في فرض الحجاب رغم أنها تلبسه، وكذلك ميراث المرأة وأساءت للإمامين البخاري ومسلم والصحابي سلمان الفارسي.

 

وكان حاجب بالمحكمة، سوداني الجنسية، قد أبلغ عن الموظفة حيث قدم للنيابة 45 ورقة قام بتصويرها لتغريدات حساب بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر” لم يعلم صاحبه، ووردت فيه عبارات مسيئة للشريعة الإسلامية والتعدي على شخصيات إسلامية مثل الإمام البخاري ومسلم والصحابي سلمان الفارسي، وبالتحري عن صاحب الحساب تبين أنه يعود لموظفة بحرينية تبلغ من العمر 43 عاما، وفقا لموقع “الأيام نت”.

 

وفي التحقيقات لم تنكر المتهمة ملكيتها للحساب منذ قرابة 3 سنوات وطرحها أفكارا دينية فيه ومناقشتها بعض العلماء، لكنها قالت إن العبارات الواردة فيه منقولة من يوتيوب وبرامج في فضائيات، وأشارت إلى أنها على خلاف قضائي مع عائلتها بسبب الميراث ونشرت تغريدات لآراء شيوخ في موضوع المواريث وحق المرأة الشرعي، وعند سؤالها عن علمها الشرعي أو الكتب التي قرأتها أجابت بأنها لم تقرأ أي كتاب وإنما تشاهد برامج في يوتيوب.

 

ورغم ظهور المتهمة بالحجاب في صورة بطاقتها، إلا أنها أنكرت الحجاب في الشريعة، وكانت قد نشرت مجموعة من العبارات المسيئة في تويتر مثل “أغلب كلمات سيريانية”، “غزو واعتداء وسبي وسرقة أموال باسم الفتوحات الإسلامية”، “الوقف الإسلامي سلب لأموال ”، “كثرة المساجد تفرق ”، «”الشرائع الإسلامية مصدرها زرادشتي”، “قيل إن الله حرم أكل لحم الخنزير بسبب الأمراض التي ينقلها للإنسان، لماذا لم يحرم تعدد الزوجات بسبب الأمراض التي ينقلها الزوج بين الزوجات”، بالإضافة إلى تغريدات تسيء للإمام البخاري ومسلم والصحابي سلمان الفارسي.