أكد على سعيدي – رجل الدين المقرب من خامنئي – أن هناك العديد من الجهات التي تمنع ظهور “المهدي” ، مؤكدًا أنه على رأس تلك الجهات “”.

 

وأضاف سعيدي خلال لقائه بقيادات في قوات الحرس: “إن الثورة الإسلامية تهيء الساحة الدولية لظهور الإمام المهدي.. واليوم نحن نقف على أعتاب هذه المرحلة التي سيظهر فيها”.

 

ونشر موقع الحرس الثوري الإيراني الرسمي، وموقع الباسيج (إحدى أذرع الحرس الفاعلة)، تصريحات سعيدي ، والتي قال فيها إن “الثورة الإيرانية اليوم هي المرحلة الأخيرة قبل ظهور المهدي”.

 

وعن المتسببين في تأخير ظهور الإمام المهدي قال سعيد: “اليوم هناك معسكران يعملان بكل قوة لمنع ظهور المهدي، الأول هو المعسكر الخارجي بقيادة أمريكا، والثاني هو المعسكر الداخلي الذي يتشكل من الليبراليين والعلمانيين، حيث أن هذا المعسكر من الصعب جدا معرفة مواقفه لأنه يتخفى بغطاء النفاق”، على حد تعبيره.

 

وكان التلفزيون الرسمي الإيراني اتهم في وقت سابق بالتخطيط لاغتيال الإمام المهدي “لحظة ظهوره عن طريق القناصة المتمركزين على الأبراج المحيطة بالكعبة”، مطالبا بأن يكون هناك “تحرك إيراني لمنع اغتيال المهدي من قبل .