أفادت أنباء بأن العشرات من وصلوا إلى عند مدينة “فكيك”، بعد ان أرغمتهم على مغادرة البلاد في ظروف مزرية، في حين قام اهلي المدينة باستقبالهم وتقديم لهم.

 

وبحسب مصادر إعلامية وما تناقله ناشطون، فإن اللاجئين وبينهم أطفال وشيوخ دخلوا التراب المغربي على مرحلتين خلال الأيام السابقة عبر المنطقة الحدودية “تاغلا”، حيث تم نقلهم بشاحنات وتم تركهم بالقرب من الحدود المغربية.

 

وكشف ناشطون، نقلا عن بعض اللاجئين أن هناك اعداد أخرى محاصرة قرب الحدود دون أية مساعدة من السلطات الجزائرية التي تكتفي بنقلهم للحدود المغربية وتتركهم لمصيرهم.

 

وتداول الناشطون، عبر موقع التدوين المصغر “”، مقطع فيديو يظهر مجموعة من اللاجئين السوريين في منطقة جبلية وبجوارهم سيارة يبدوا أنها تابعة للجيش أو .

 

كما أظهر الفيديو عائلات اللاجئين وهم يحملون حقائبهم لحظة وصولهم للأراضي المغربية، وسط بكاء وصراخ وكبار السن.