أثار قيام مجموعة من الاشخاص بالاعتداء بالضرب على معلمين داخل مدرسة “المرقب” الثانوية في لواء ماركا بالعاصمة الأردنية، ، حالة من الجدل على المستوى الشعبي والرسمي.

 

وفي التفاصيل، فقد بدأ الخلاف عند مراجعة ولي امر احد لمكتب المدير وبرفقته ابنيه لوجود خلاف بين ابنه واحد حيث قام الشخص ومن معه بالتهجم على داخل المكتب بعد نقاش حصل فيما بينهم، ومن ثم حضر للمدرسة بعد ذلك خمسة اشخاص اخرين شاركوا بعملية الاعتداء والحاق الاضرار بمركبة .

 

وتمكن رجال الامن من القاء القبض على اثنين منهم على الفور داخل المدرسة كما والقي القبض على خمسة اشخاص اخرين بعد تحديد هويتهم واماكن تواجدهم.

 

من جانبها اعلنت إدارة ، انه وبعد استكمال كافة التحقيقات في القضية تم احالة كافة المقبوض عليهم للمدعي العام المختص والذي قرر ايقاف اربعة منهم لدى عن جرم ضرب موظف بشده والاعتداء على عضو تدريس والاضرار بالاموال العامة وتم كذلك تحويل الثلاث الاخرين للحاكم الاداري لاتخاذ الاجراءات الادارية بحقهم.

 

واستنكارا لما حدث نفذت المدارس على مستوى واستجابة لنقابة المعلمين وقفة احتجاجية طالبوا خلالها بقانون لحماية المعلم، في حين اتخذت تدابير امنية مشددة لحماية المدارس، خاصة ان هذا الاعتداء جاء بعد ايام من طرح العاهل الأردني ، ورقته النقاشية السابعة والمتخصصة بالملف التعليمي وكيفية إصلاحه.