رد العميد حسين دهقان، على نظيره الأمريكي جيمس ماتيس داعيا إياه وقادة الولايات المتحدة إلى أن يدركوا أن “عهد وضع اليد على الزناد، والاتهامات، وتلفيق الملفات والتدخل قد انتهى”. حسب قوله.

 

وقال دهقان، في رده على تصريحات ماتيس عن خلال زيارته للسعودية، إن “الإرهابيين اليوم من التكفيريين والوهابيين يرتكبون الجرائم بأسلحة ومعدات مصنعة أمريكياً في أقصى نقاط العالم، لا سيما في وسوريا”، وفقا لما نقلته وكالة أنباء “تسنيم” الإيرانية.

 

وأضاف دهقان أن “على مراجعة تاريخ النزاعات العسكرية للإدارات الأمريكية السابقة، أولاً، في فيتنام، والعراق، والصومال، وأفغانستان، وأخيراً في واليمن، ومحاولات التخلص من المستنقعات المتهورة، والمتعجرفة التي خلقتها لنفسها، ثم معرفة جذور اتهاماته الحالية”.

 

وتابع دهقان بالقول إن “الشعب اليمني المظلوم الذي تعرض لاعتداء عربي بقيادة ودعم أمريكي تام، قد وقف حتى الآن بوجه هذا العدوان وداعميه، عبر الاستناد على قدراته وإمكانياته الذاتية، حيث فشل المعتدون حتى اللحظة في تحقيق أهدافهم المشؤومة”.