عرضت شريط فيديو “مرعب” بمناسبة الذكرى 105 لميلاد جد الزعيم الحالي ومؤسس كي إل سونغ.
ويحاكي الفيديو توجيه ضربة بأحدث صواريخ “بيونغ يانغ” الباليستية للولايات المتحدة، على خلفية أغنية حماسية حول سلاح المدفعية، ثم ينطلق عابرا المحيط ليضرب المدن الأمريكية، مبرزا في النهاية علما أمريكيا محترقا على خلفية مقبرة.
ووفقا لمحطة التلفزيون الرسمية الكورية الشمالية فالصاروخ الباليستي “موسودان” متوسط المدى، الذي يسمى في كوريا الشمالية هواسونغ-1، ظهر على شاشة عملاقة في قاعة العرض.
ويقول مقطع من الأغنية “إن صاروخ هواسونغ الذي يمثل مفخرة لنا ينفجر”وهو “ينطلق بسرعة كومضة من البرق لتحدي الإمبريالية”.
ويأتي هذا العمل الدعائي الذي بثت كوريا الشمالية مثيلا له في السابق أكثر من مرة في ضوء تصاعد التوتر في شبه الجزيرة الكورية، وإرسال الولايات المتحدة لقوة بحرية ضخمة إلى المنطقة، وتبادل التهديدات بين واشنطن وبيونغ يانغ بصورة غير مسبوقة.
وكانت كوريا الشمالية كشفت خلال ضخم جرى السبت الماضي ما يعتقد بأنها ثلاثة أنواع من الصواريخ الباليستية العابرة للقارات، وتعهدت بيونغ يانغ مرارا بالرد على ضربة استباقية أمريكية محتملة بهجمات نووية.
يذكر أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، أعلن في خطاب وجهه بمناسبة رأس أن بلاده دخلت المرحلة النهائية للاستعداد لإطلاق صاروخ باليستي عابر للقارات قادر على ضرب الأراضي الأمريكية الرئيسة.