قال البيت الأبيض الأربعاء إن الرئيس الأمريكي أمر الوكالات ذات العلاقة بمراجعة مع لمعرفة ما إذا كان تعليق العقوبات في مصلحة الولايات المتحدة أم لا.

 

ويأتي مراجعة الاتفاق النووي مع إيران وفاء بالتعهدات السابقة التي قطعها ترامب على نفسه خلال ، حيث كان قد وجه انتقادات حادة للاتفاق النووي وتعهد بإعادة العقوبات على ايران.

 

كما يأتي قرار ترامب بعد ساعات قليلة من تصريحات وزير الدفاع الأمريكي جون ماتيس في بعد لقائه بن عبد العزيز، والتي قال فيها إنه “حيثما يوجد اضطراب تجد إيران”.

 

وأضاف ماتيس إنه ناقش في الرياض نشاطات إيران في المنطقة وكيفية مواجهتها، وكيفية منع إيران من إنشاء ميليشيات في اليمن على غرار حزب الله، كما قال ماتيس: “حيث يكون اضطراب تكون إيران”.

 

وأضاف إنه يتعين التصدي “لمساعي إيران في زعزعة استقرار” اليمن، والضغط من أجل مفاوضات بوساطة الأمم المتحدة.