أثنى المفكر الكويتي الدكتور عبدالله النفيسي، أستاذ العلوم السياسية، على عمليات التي تقودها العربية في .

 

وقال في تغريدة عبر حسابه على موقع التدوين المصغر “”: “لولا عاصفة الحزم، لتحول اليمن إلى حوزة لملالي إيران، ولامتدت نيرانهم للبيت الحرام ولنبشت أحقادهم قبور الصحابة في البقيع”.

وفي نفس التغريدة التي أطلقها النفيسي مؤخرا قال إنه ة لولا قوات ( درع الجزيرة) لكانت البحرين في سجل الذكريات ولاشتعلت المنطقة بالنيران الصفوية.

ويصادف يوم 26 مارس من كل عام، ذكرى انطلاق العملية العسكرية “عاصفة الحزم” التي تقودها المملكة العربية السعودية في اليمن.