التقط الصحفي الفنلندي “ميكا ماكيلينين” صور ملصق لقصات الشّعر المسموح بها في ، أثناء زيارة له إلى العاصمة “بيونغ يانغ” لتغطية مناسبة “يوم الشمس”، والتي يُشترط أن لا تشبه أبداً قصة شعر الزعيم “”.

وجرّب الصحفي حلاقة شعره في أحد صالونات البلاد، حيث وقع اختياره على أحد الموديلات المتوفرة و”أكثرها رواجاً” فوصف التجربة بأنها “أفضل حلاقة وتدليك رأس حصلت عليهما في حياتي”.

 

وغرد على “تويتر” قائلاً “يستطيع رجال كوريا الشمالية الاختيار من بين 15 قصة شعر مصرح بها، وأنا اخترت أكثرها رواجاً، وهي لا تشبه موديل كيم جونغ-أون”.

 

ثم كتب “ماكيلينين” بعد ذلك “المساواة في كوريا الشمالية: لكل من الجنسين 15 موديل شعر مصرح بها. لكن انسوا أمر صبغ الشعر”.

 

ولكن مستخدمي تويتر أشاروا إلى أن الملصق قد يكون ببساطة مجرد دليل للزبائن، لا “موديلات إجبارية”.

 

وفي عام 2015 قالت التقارير إن كيم جونغ أون أمر الرجال بتقليد قصة شعره “الطموحة” التي لا يتعدى طول الشعر فيها 2 سم حداً أقصى.

 

أما كل من يخرق هذه المعايير الإرشادية فسيتلقى عقوبة تقوم السلطات بموجبها بقص شعره، خاصة في الجامعات، حيث قالت التقارير إن السلطات تلقت أوامر مشددة بإبقاء الأعين مفتوحة على كل من يأتي بقصة شعر “رأسمالية”.

أما النساء فقيل إنهن أعفين من الالتزام بقصة شعر الرئيس في الأماكن العامة، بيد أن لديهن توجيهات بالاقتداء بزوجة الرئيس ري سو جو في موديل قصة شعرها القصير، ولكن بجميع الأحوال فإن القصات واكسسوارات الشعر تميز بين المرأة المتزوجة وغير المتزوجة.