تداركت ميلانيا ، موقفاً محرجاً لزوجها الرئيس الأمريكي، وأنقذته منه، أمام كاميرات المصورين، قُبيل كلمةٍ له في البيت الأبيض بمناسبة .

 

وظهر “ترامب” إلى جانب زوجته “ميلانيا” وابنه ” بارون” عندما بدأ عزف النشيد الوطني، ولم ينتبه الرئيس الأمريكي لوضع يده على صدره، وهو تقليد يتبعه كل رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية.

 

لكنّ “ميلانيا” قامت بحركة ذكية نبهت “ترامب” لوضع يده على صدره، فتدارك الموقف سريعًا ووضع يده بصورة طبيعية أمام الحضور.

 

وبالرغم من إنقاذ “ميلانيا” لزوجها،إلا أن المقطع اصبح مادة دسمة للسخرية من الرئيس الأمريكي، من قبال الرواد على مواقع التواصل الإجتماعى، الذين انتقدوا “ترامب” على نسيان تقليد وطني ودارج مثل هذا بين شعبه.