استمعت قاضية التحقيق في محكمة الجنايات في باريس، الثلاثاء، إلى الفنان المغربيّ ، وأيدت قرار قاضي الحريات بمنحه الإفراج المشروط.

 

وبدا على “لمجرد”، الذي حصل، الخميس الماضي، على الافراج المشروط، مرتاحا قبل الوقوف أمام قاضية الحريات، إذ كان محاطا بعدد من أفراد عائلته، وأصدقائه، وقد حضر إلى المحكمة رفقة محاميه، “إيريك ديبون موريتي”.

 

وتوقعت مصادر مطلعة وفق “اليوم24” أن يستمر التحقيق مع سعد لمجرد شهورا، وفي حالة ثبوت إدانته، فإن أقل عقوبة تنتظره 4 سنوات.

 

وقرر قاضي الحريات، الخميس الماضي، اطلاق سراح لمجرد، مع إبقائه تحت المراقبة القضائية إلى حين انتهاء جلسات المحاكمة.

 

ومن بين الضمانات، التي تقدم بها المحامي الملقب بـ”الوحش”، لحصول موكله على الافراج المشروط، توفره على منزل في باريس، والتعهد بعدم مغادرة فرنسا، وأداء كفالة مالية.