اعترض عدد من سكان أحياء مدينة إسطنبول التركية على نتيجة الاستفتاء الدستورية الذي تقدم به حزب العدالة والتنمية الحاكم في .

 

وقام سكان تلك الأحياء بالقرع بالأواني من نوافذ منازلهم، وفقا لما نقلته وكالة “رويترز”، احتجاجا على النتيجة التي أعلنت مساء الأحد لصالح الموافقة على التصويت.

 

ونقلت الوكالة عن شهود عيان بالمدينة التي تعد كبرى المدن التركية إن سكان أربعة أحياء على الأقل قاموا بهذا الشكل التقليدي من أشكال الاحتجاج.

 

وقام عدد أخر من سكان المدينة بنشر تسجيلات مصورة وصور على مواقع التواصل الاجتماعي لمجموعات صغيرة من المحتجين يخرجون للشوارع في بعض المناطق.

 

وعلى حسابها الشخصي كتبت إحدى المقيمات في إسطنبول “لقد بدأت الاحتجاجات في إسطنبول”.

 

وكانت نتيجة الاستفتاء على التعديلات الدستورية التي تمنح سلطات واسعة للرئيس التركي جاءت بموافقة 51.3 % من المشاركين في التصويت لكن أكبر ثلاث مدن تركية، ومنها اسطنبول، صوتت “بلا”.

 

وأزعجت النتائج الاولية للاستفتاء حمد المزروعي الكاتب الاماراتي المقرب من ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد, فغرد عشرات التغريدات على موقع التواصل الاجتماعي ضد الاستفتاء مهاجما الرئيس التركي رجب طيب أردوغان فيها..

وعلى النقيض شهدت مدن تركية احتفالات حاشدة بنتائج , وجابت السيارات شوارع المدن التركية فيما رفع الاتراك الاعلام وصور الرئيس رجب طيب أردوغان.

 

وشوهد انتشار كثيف لرجال الشرطة في المدن التركية خشية وقوع اعتداءات ارهابية تزامنا مع احتفالات الاتراك بالاستفتاء الدستوري الذي حول النظام في البلاد من برلماني إلى رئاسي وهو الامر الذي لم يعجب معارضي أردوغان.