اعترف شابٌ مصريّ أمام النيابة العامة، بقيامه بمعاشرة طفلة لم تتجاوز 15 عاماً، بعد أن أقنعها بحبه لها، وعندما حملت منه تنصل وهرب، مؤكداً أنه  تعرف على المجني عليها منذ 7 أشهر عن طريق صديقتها بالمدرسة، وجمعتهما علاقة عاطفية.

 

وجاء في ملف القضية أن الشاب خدع الطفلة “نعمة” وأقنعها بحبه لها، وأنه سينقذها من أسرتها وسيخطفها ويتزوجها، حتى اقتنعت وسلمت له روحها وجسدها، واعتادت الذهاب لمعاشرته جنسيًا في مسكنه بالبساتين.

 

وفي التفاصيل، شعرت “نعمة” بعد فترة بإعياء شديد منعها من الذهاب له، فاستغلها فرصة ورفض الرد على مكالماتها، وبقيت وحيدة في منزلها لا تعرف ماذا حدث لها حتى شعر والدها بتعبها فقرر رغم رفضها عرضها على طبيب، وكانت المفاجأة بأنها ليست عذراء وحامل في الشهور الأولى.

 

الأب الذي استشاط غضبًا قرر ألا يترك الجاني يعيش بلا عقاب، فقرر أن يجبر ابنته على الاعتراف بمن فعل بها تلك الجريمة، وبعد فترة سلمت له اسمه ومكان سكنه، فتقدم ببلاغ رسمي ضده وألقي القبض عليه.

 

وأحالت النيابة المتهم للمحاكمة بتهمة بغير قوة ولا تهديد.