اقدمت فتاة في العقد الثالث من عمرها على قطع رأس رضعيها الذي وضعته منذ فترة من و إلقائه في بالوعة، بولاية “زغوان” التونسيّة.

 

ووفقَ وسائل إعلام تونسيّة، فإن الفتاة حملت بطفل من علاقة غير شرعية و عندما فاجأها المخاض استنجدت بوالدتها للتخلص من الجنين، قبل أن تنتشر الفضيحة.

 

وأوضحت تلك الوسائل أنّ الأم طلبت من ابنتها التخلص فوراً من الجنين عبر إلقائه في بالوعة، واستجابت الفتاة لطلب الام و قامت بفصل رأس رضيعها عن جسده قبل القائه في بالوعة.

 

وباشرت قوات الامن تحقيقا لمعرفة والدة الرضيع، بعد عثور أحد  الاشخاص على جثته، وقد انحصرت الشبهة في المتهمة، التي اعترفت بما نُسب اليها في التحقيقات.

 

وترقد الفتاة في احدى مستشفيات بولاية سوسة لاجراء عملية جراحية بعد ان عانت من نزيف حاد بسبب الولادة ، فيما تجري التحريات للبحث عن والد الرضيع.