شهدت منصة التواصل الاجتماعي “تويتر”, حالة سجال بين الاعلامي السعودي خلف بن جبل الشمري، والاكاديمي الاماراتي بعد تعليقه على نتيجة الاستفتاء بشأن التعديلات الدستورية في تركيا .

 

وبدأ الأمر عندما قال عبد الخالق عبدالله، عبر حسابه على موقع التدوين المصغر “تويتر”: “فوز باهت جدًا وغير مقنع إطلاقًا في الاستفتاء الدستوري في تركيا، وسط اعتقال المعارضة وتكميم الأفواه وتجيير الإعلام لصالح نعم، لا يستحق الاحتفال”.

 

الأمر الذي رد عليه الشمري قائلاً: “وهل عندكم انتخابات في ، علشان تعرف نوعية انتخابات تركيا انها باهتة أو مالحة، استحوا من بعض التصريحات”.

 

وحسم الرئيس التركي ، أمس الأحد، معركة التعديلات الدستورية، حيث صوت الأتراك بـ “نعم” في الاستفتاء، التي تتضمن الانتقال من النظام البرلماني إلى النظام الرئاسي، وذلك وفق نتائج أولية غير رسمية. وفق ما ذكر موقع العربية.

 

وتقاربت النتائج بين المؤيدين والمعارضين للتعديلات، ونجح المؤيدون في حسم الاستفتاء لصالحهم بفارق بسيط، حيث صوت 51.3% لصالح “نعم”، مقابل 48.6 صوتوا بـ “لا”.

 

وبلغت نسبة المشاركة في الاقتراع 86% من إجمالي المقيدين في سجلات الناخبين، وهو ما يشير إلى حدة الاستقطاب الشعبي حول تلك التعديلات، التي تفتح الطريق أمام بقاء الرئيس أردوغان في الحكم حتى عام 2029.