أعلن الجيش الإسرائيلي أن قوات الأمن الفلسطينية احتجزت، مساء السبت، عنصرين في وحدة “الدفدوفان (المُستعربون)” التابعة له، بعد كشف أمرهما وهما مسلحان داخل مركبة في مدنية ، شمالي .

 

وقال الجيش في بيان نقلته وسائل إعلام إسرائيلية، بينها موقع صحيفة “يديعوت أحرنوت”، إنه تسلم الجنديين من سجن “الجنيد” الفلسطيني في مدينة نابلس.

 

وبينما لم يصدر عن السلطة الفلسطينية أي تعليق حول الأمر حتى مساء السبت، لم يوضح بيان الجيش الإسرائيلي المهمة التي كان العنصران ينفذانها.

 

وذكر ضابط كبير في الجيش لموقع “0404” الإسرائيلي، أن “ما حصل في نابلس من اكتشاف الجنديين، هو إخفاق وفشل كبير وخطير، رغم تسليمهم فوراً للجيش”.

 

ولفت إلى أن مدينة نابلس معروفة بأنها تضم عددًا كبيرًا من حركة “حماس”، مشيرًا إلى أنه “كان من الممكن أن يتم خطفهما”.

 

ونفذت وحدة “الدفدوفان” الخاصة عدداً من الاغتيالات لقياديين فلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة.

 

وأفراد هذه الوحدة يتنكرون بملابس مدنية، كي يتسنى لهم تنفيذ عمليات خاصة من أو اغتيالات في المناطق الفلسطينية، وهم في الغالب يتمتعون بملامح شرقية.