شنَّ الكاتب والمفكر السعودي ، الدكتور ، هجوما شديدا على كل من يستخدم لقهر ، مؤكدا بأن هذا الامر بات من سمات المعاصرة، ضاربا المثل بقاضي قضاة فلسطين، ، ومفتي السابق، علي جمعة، وذلك على إثر تحريض “الهباش” ضد قطاع مؤخرا.

 

وقال “الأحمري” في سلسلة تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “” رصدتها “وطن”:”استخدام الدين لقهر الشعوب وإذلالها به من مساوئ الدكتاتوريات العربية المعاصرة، هباش رام ، وجمعة مصر الضرب في المليان ترويج لإرهاب المستبد”.

 

وأضاف في تغريدة أخرى مرفقا بها خطبة “الهباش” التي دعا فيها إلى حرق غزة متسائلا: ” هل أمر نتن ياهو عباس الذي لا يعطس حتى يستأذنه باجتياح صهيوني ل #غزة يتم شكليا باسم بعد تورط عملاء في اغتيال الفقهاء؟”.