زعمت مصادرُ من عائلة الخطيب السابق للإعلامية المغربيّة “”، مُقدّمة برنامج “ET بالعربي”، أنها كانت تستفيد من راتب شهري قيمته (6 ملايين) شهرياً من يحوله لها عبر حسابها الخاص. وفقَ ادعاء المصادر

 

ونقل موقع “شوف تي في” عن المصادر المزعومة قولها أن الثريّ السعوديّ سجّل شقة تقع على “مارينا أكادير” باسم الإعلامية “سعيد”.

 

وقالت المصادر إن السبب الحقيقي وراء انفصال الأمريكيّ مغربيّ الأصل ””، عن مريم، يعود لعثوره على حقيبة سوداء داخل شقتها تحتوي على مبلغ مالي كبير بالإضافة إلى شروطها قبل عقد القران.

 

وتضيف المصادر أنن الشك استدعى “كريم” للاستفسار عن مصدر كل تلك الأموال، ما دفعه للتحري و مواجهة خطيبته بما وصل له ليكتشف أن مصدر كل تلك الأموال “لثري سعودي كانت تربطه بمريم علاقة وصفتها مصادر “شوف تي في” بأنها “مشبوهة”.

 

يُشار إلى أن مريم سعيد أعلنت بشكلٍ مفاجئ مؤخراً عن إلغاء حفل زفافها دون أن تشرح تفاصيل، واكتفت قائلة: “الحمد الله على فضله ورحمته أعلن إلغاء مشروع الزواج بشكل نهائي وفسخ الخطوبة رسمياً”.