قال عبد الحق الخيام، مدير المكتب المركزي للتحقيقات القضائية المغربي أن الاجهزة الامنية المغربية هي من كشفت مكان عبد الحميد أبا عود أحد المتهمين بالتفجيرات الاخيرة التي شهدتها فرنسا.

 

وكشف “الخيام” في حديث خاص لبرنامج “حوار” المذاع على قناة “″، أن عدد المغاربة المنضمين لتنظيم 1623 مواطنا.

 

وأوضح “الخيام” أنه على الرغم من تذبذب العلاقات بين وموريتانيا إلى أن التعاون الاستخباراتي يتم على أكمل وجه، مشددا على أن مستمر دون أن يتاثر بالعلاقات الدبلومايسية بين البلدين.

 

وأكد “الخيام” على عدم تعاون مع المغرب في موضوع ، محملا المسؤولية  للإدارة الجزائرية وليس الجزائر، مناشدا إياها بالعمل الجدي لمكافحة .

 

وأوضح “الخيام” على ان المكتب المركزي للتحقيقات القضائية المغرب، اكتشف أن 1% من الملتحقين بتنظيم داعش في بؤر التوتر في وسوريا والعراق هم من منطقة “الجانب الانفصالي” أو ما يعرف بـ”البوليساريو” المدعومة من الجزائر.