عبّر سعد مجرد، عن سعادته بمعانقته الحرية بعد الإفراج المؤقت عنه الخميس الماضي، وذلك في أول تصريحٍ رسميّ له.

 

ونشر “لمجرد” تدوينةً على حساباته الرسميّة في مواقع التواصل الاجتماعيّ، الأحد، جاء فيها: “الحمد لله رب العالمين على كل حال، سعادتي لا توصف برجوعي لوالدي ووالدتي ثم لأهلي وأصدقائي والجمهور الغالي”.

 

وأضاف الفنان الشاب “سامحوني على التعب للي تعبتكم معيا، نفديكم بروحي يا جمهور ليس له مثيل”.

 

وتابع قائلا “أشكر إخواني و أخواتي الفنانين الذين عاشوا معي و مع أهلي كل لحظة مؤلمة، مهما شكرت لن أوفيكم جميعا حقكم”.

 

وأطلق القضاء الفرنسي سراح “المعلم” بشكل مؤقت مع إلزامه بحمل سوار إلكتروني لتعقب تحركاته.

 

ووافق قاضي الحريات بفرنسا على الطلب الذي تقدم به دفاع المجرد لإطلاق سراح موكله، المتهم بقضية اعتداء جنسي على فتاة فرنسية.

 

ويقيم النجم المغربي بالشقة التي استأجرها والداه البشير عبدو ونزهة الركراكي منذ أسابيع بالدائرة الخامسة بالعاصمة الفرنسية باريس.

 

واعتقلت الشرطة الفرنسية، في 26 أكتوبر، سعد المجرد، عقب تقدم فتاة فرنسية بشكوى ضده تتهمه فيها بمحاولة اغتصابها والاعتداء عليها.