أكد الكاتب الصحفي اليمني، منير المحجري، بأن دولة المشاركة بالتحالف العربي ضد الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع ، تعبث باليمن، مؤكدا على ان ما يقوله هو وغيره استثناء.

 

 

وقال “المحجري” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” رصدتها “وطن”:” بعد أيام من تحرير # إستأجرت شركة #موانئ_ ميناء #عصب الأرتيري وكانت بنيته التحتية صفر واليوم يعمل بشكل افضل ويعد من الموانئ الناجحة في المنطقة بفضل شركة موانئ .”
وأضاف قائلا: “السؤال لماذا استأجرت ميناء عصب ولم تشغل ميناء عدن وهو تحت سيطرتها ونفوذها وبنيته التحتية جاهزة ؟”.

 

وكان موقع “ستراتفور” العسكري الأمريكي، قد كشف في كانون الاول/ديسمبر من العام الماضي إن الإمارات عززت بنيتها التحتية العسكرية في إريتريا، حيث يعمل الجيش الإماراتي انطلاقا من ميناء عصب الإريتري على استكمال منشأة عسكرية شمال غرب المدينة، والتي تظهر بوضوح في صور الأقمار الصناعية التي حصلت عليها ستراتفور.

 

وأوضح الموقع العسكري إن إنشاء الإمارات لقواعد عسكرية خارج حدودها تم على مدار الأشهر الـ15 الماضية، وكشف عن طموح وحلفائها الخليجيين في تعزيز تواجدهم العسكري في المنطقة.

 

رغم أن قوام الشعب الإماراتي حتى إحصائية 2014 نحو 800 ألف مواطن ومواطنة إلا أن الإمارات تستعين بمرتزقة عسكريين من ومن جنوب شرق كما تستأجر شركات امنية على غرار “” التي ارتكبت الفظائع في العراق، ووظفتها الإمارات لحماية قائد الإنقلاب في مصر.

 

وفي الوقت الذي تتواصل فيه عملية بناء القاعدة، فإن السفن الحربية الإماراتية مثل (HSV2 Swift) التي أصيبت بأضرار جراء هجوم في 1 أكتوبر الماضي قبالة سواحل تستمر في استخدام ميناء عصب. ومنذ بداية تطوير القاعدة في سبتمبر 2015 فإن العمل يتواصل على قدم وساق في هذه المنطقة.