عثر على ميتة بعد اغتصابها وخنقها، وتبين أنها كانت تردد أن أمراً سيئا سيحدث لها منذ شهور قبل وفاتها.

 

وتم اكتشاف جثة أورنيلا دوتوري (16 عاما)، من قبل طفلين في نارانجو اسكوينا، على بعد 62 ميلا جنوب “توكومان” بالأرجنتين.

وحادث قتلها هو الخامس في الأرجنتين خلال هذا الشهر ما أثار صدمة وغضب في جميع أنحاء البلاد، حيث كانت “أورنيلا” حاملا في ستة أسابيع، ولكنها فقدت لعدة أيام والأقارب لم يبلغوا الشرطة عن اختفائها.

 

واتضح أنها عانت من ضربة قوية على رأسها وعلامات تؤكد أنها تعرضت لاعتداء جنسي وخنق.

وكشفت التحقيقات الأولية أنها كانت عارية تقريبا مع إصابات في وجهها وتشوهات في الأعضاء التناسلية، وتم العثور عليها مع حجرين من الطوب فوق رقبتها.

 

وفي ديسمبر الماضي، كتبت المراهقة على وسائل التواصل الاجتماعي إنها تشعر بالخوف على سلامتها، وقالت: “لقد نشأت في الشوارع، وأعتقد أن شيئا سيئا سيحدث لي”.

وقد حددت الشرطة “داميان ديل فالي” المشتبه فيه الرئيسى في الجريمة، وقد سلم نفسه إلى الشرطة نافياً تورطه في عملية القتل.