قال سلاح الجو الأمريكي إن قنبلة “” التي استخدمها الجيش الأمريكي، لضرب أهداف لتنظيم الدولة في ، الخميس الماضي، لا تكلف 314 مليون دولار، أو 16 مليون دولار كما قيل، كاشفاً عن أن التكفلة الحقيقية للقنبلة الواحدة تبلغ 170 ألف دولار.

واعتبر موقع “بيزنس انسايدر” أنّ الرقم (170 ألف دولار) منطقي بالنظر إلى التكلفة العامة والغرض منه، حيث يتميز بوجود المزيد من المتفجرات العالية وزعانف أكبر للتوجيه.

وأشار الموقع إلى أن العديد من وسائل الإعلام، بما في ذلك صحيفة “نيويورك تايمز” وبعض رجال الأعمال تحدثوا بشكل غير دقيق عن تكلفة “أم القنابل” وأنها تصل إلى عدة ملايين، لكن المعلومة الحقيقية تؤكد أنها 170 ألف دولار فقط.

ويتم توجيه “أم القنابل” عن طريق تقنيات “GBS” و”INS”.

وألقى الجيش الأميركي “أم القنابل” التي تزن أكثر من 10 آلاف و300 كغ، على موقع لتنظيم “داعش” بولاية “ننغرهار” شرقي أفغانستان، الخميس الماضي، حسب وزارة الدفاع الأميركية.

وأعلنت وزارة الدفاع الأفغانية، الجمعة، أن أكبر قنبلة غير نووية ألقتها على أفغانستان وتعرف باسم “أم القنابل” أدت إلى مقتل 36 مسلحاً على الأقل من تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) باستهدافها شبكة أنفاق عميقة لمقاتلي التنظيم، مستبعدة سقوط مدنيين في القصف.