أكد مسؤول أفغاني على مقتل 94 عنصرا بتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ”،” بعد إلقاء الولايات المتحدة الأمريكية لـ”” على أحد معاقل التنظيم بالبلاد.

 

وبين المسؤول في تصريح نقلته شبكة “CNN”: “إن من بين القتلى أربعة قياديين،” لافتا إلى أن الضربة التي استهدفت معقلا للتنظيم في مقاطعة آشين بإقليم نانجارهار بأفغانستان، أدت إلى مسحه بصورة شبه كاملة.

 

وكانت مصادر بالجيش الأمريكي كشفت، في وقت سابق أن طائرة أمريكية من طراز “إم.سي-130” أسقطت القنبلة الضخمة “جي.بي.يو-43” على أنفاق لداعش في المقاطعة.

 

وأوضحت المصادر أن هذه القنبلة يبلغ وزنها 10 آلاف كيلوغرام (10 أطنان) وهي أقوى قنبلة أمريكية غير نووية. وأضافت المصادر أن هذه هي المرة الأولى التي يستخدم فيها الجيش الأمريكي القنبلة التي جرى تطويرها خلال حرب العراق.

 

نستعرض بعض المعلومات عن القنبلة الأقوى:

1- يصل وزن القنبلة إلى 11 طنًا وبسبب حجمها الكبير تم إسقاطها بواسطة طائة شحن عسكرية من طراز (C-130).

2- بدأ العمل في صنعها في بدية عام 2002 ثم اختبرتها العسكرية الأمريكية لأول مرة في مارس 2003، في قاعدة ايجلين الجوية في فلوريدا، قبل أن يتم اختبارها مرة أخرى في نوفمبر من نفس العام.

3- وفقًا لموقع ديجيل المتخصص في التسليح، فتصنيع “أم القنابل” جاء لاستخدامها خلال الغزو الأمريكي للعراق في 2003.

4- يصل تكلفة القنبلة الواحدة حوالي 16 مليون دولار أمريكي.

5- أنتجت منها 15 قنبلة خلال عام 2003، في أحد مصانعها قبل أن يتم نقل واحدة فقط إلى منطقة في نفس العام، وفقًا لوكالة سبوتنك الروسية.

6- القنبلة ليست اختراقية أي مهمتها تدمير الأهداف المختبئة في التضاريس الجبلية مثل الكهوف.

7- قنبلة “ليتل بوي” التي أسقطت على مدينة هيروشيما اليابانية بنهاية الحرب العالمية الثانية، كان تحمل حوالي 15 طنًا من المتفجرات، بزيادة 4 طن عن “أم القنابل”.