رفضت قناة “” الأميركية عرض مقتطفات أو صور من رئيس النظام السوري، ، مع وكالة “”، أمس الخميس، معتبرة إياها جزءاً من بروباغندا النظام “الوقحة” لإنكار مجزرة .

وأوضحت الإعلامية في القناة، ، موقف القناة مباشرة على الهواء، قائلة إن “الأسد يواصل حملته الإعلامية لإنكار استخدام الأسلحة الكيميائية في خان شيخون”، علماً أن “فرانس برس” لم تعرض المقابلة كاملة، بل خمسة أسئلة فقط منها، بانتظار موافقة النظام السوري على عرضها كاملة.

تجدر الإشارة إلى أن الأسد أنكر خلال المقابلة حصول مجزرة خان شيخون، مشككاً بصور وفيديوهات الأطفال القتلى، وواصفاً إياها بـ “المسرحية”، كما جدد هجومه على “أصحاب القبعات البيض”.