ادّعى رئيس النّظام السوري  أن “معاناة” الشعب السوري هي الأمر الوحيد الذي يمكن أن يحرمه من النوم بين وقت وآخر.

 

جاء هذا الزّعم في مقابلة أجرتها وكالة “فرانس برس” مع الأسد الذي قال: “ التي ألمسها عبر التواصل الإنساني بيني وبين كل عائلة سورية، بشكل مباشر أو غير مباشر، هي الأمر الوحيد الذي يمكن أن يحرمني من النوم بين وقت وآخر، لا التصريحات الغربية، ولا تهديداتهم بدعم ”.

 

ووصف الأسد، التقارير التي تتهم السوري بشن هجوم بالأسلحة الكيمياوية على بلدة ، بأنها ملفقة مئة بالمئة.

 

وزعم أنه لم يصدر “أوامر بأي الهجوم”.

 

وقتل أكثر من 80 شخصا في الهجوم على البلدة والذي تقول الولايات المتحدة ودول غربية أنه تم بأسلحة كيمياوية.