تتحدث مصادر إعلامية في دبي عن تقديم الأمير عرضا بمبلغ ثمانية مليارات ريال سعودي للاستحواذ على شبكة “” التلفزيونية التي يرأسها الشيخ ، ويملك الأمير ، نجل العاهل السعودي السباق حوالي 33 بالمئة من أسهمها.

وقالت هذه المصادر ان الأمير بن سلمان الذي اشترى قناة “العربية” التي كانت تابعة للشركة مقابل مبلغ من المال لم يتم الإعلان عنه، وضمها الى الشركة للأبحاث والتسويق التي يملك معظم أسهمها، يريد الاستحواذ على شبكة “ام بي سي”، وضمها الى امبراطوريته الإعلامية.

عرض الثمانية مليار ريال (حوالي ثلاثة مليارات دولار) لم يكن مقبولا من قبل ملاك “ام بي سي”، وينتظرون العودة بمبلغ اكبر، والمفاوضات مستمرة في سرية مطلقة بعيدا عن الاعلام للاستحواذ على اكبر شركة إعلامية في المنطقة العربية.

ويذكر ان الأمير محمد بن سلمان يقف خلف إقامة هيئة لـ”الترفيه” في المملكة، وانشاء اكبر مجمع للفنون في مدينة ، العاصمة السعودية، وزوارها هذه الأيام يتحدثون عن انشاء دور سينما ومسرح وحفلات غنائية لكبار النجوم السعوديين، وكان آخرها حفل للفنان محمد عبدة.