قال “إريك” الشقيق الأصغر لـ””، ابنة الرئيس الأمريكيّ إن قرار الضربة التي نفذها والدهما على مطار الشعيرات في سوريا، جاء بتأثير من إيفانكا “الحزينة ومحطمة القلب والغاضبة”، جراء ما وقع في نتيجة الهجوم الكيمياوي للأسد.

 

وقال “إريك” في مقابلة أجرتها معه صحيفة “ديلي تلغراف” البريطانية، إنه من المحتمل أن شقيقته قد لعبت دوراً في التأثير على والدها، مؤكدا: “هي أم لثلاثة أطفال، ولديها نفوذ قوي”.

 

وأضاف: “أنا متأكد أنها قالت: استمع والدي هذا شيء رهيب.. وفي مثل هذه الظروف فإن والدي يتحرك عادةً”.

 

كذلك قال نجل ترمب الأصغر إن والده لن يخاف من أي تحرك روسي أو تصعيد في سوريا بعد الغارة.

 

وقال: “لن يكون ثمة ما هو أصعب، فترمب لديه عمود فقري قوي أكثر من أي شخص آخر”.

 

وأضاف: “إنه ليس من الناس الذين يمكن ترهيبهم.. أخبركم إنه صارم جدا، ولا يمكن إعطاؤه تعليمات. وإذا كانت بعض الأمور تنتج من تصرفات الآخرين، فهو يجيد السيطرة”.