قال محمد مختار جمعة، ، إن “من مات مدافعًا عن الكنيسة كمن مات مدافعًا عن المسجد سواء بسواء، فهو ”.

 

وأضاف خلال خطبة الجمعة، أن الكفر ليس مبررًا للقتل، لافتًا إلى أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن قتل النساء والأطفال والشيوخ والرهبان والفلاحين، مشددًا على أن القتل ليس مقابلًا للكفر على الإطلاق، مسترشدًا بقوله الحق عز وجل: “لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ”.

 

وتبنى تنظيم “”، الأحد الماضي، التفجيرين اللذين وقعا في بكنيستين في طنطا عاصمة محافظة الغربية، والكنيسة المرقسية في ، وقُتِلَ فيهما ما لا يقل عن 44 شخصاً وإصيب أكثر من 100 آخرين.