تمر العلاقات الجزائرية الإيرانية بمرحلة هي الأسوأ منذ فترة طويلة، بسبب محاولات لجر إلى ساحة الصراع مع دول العربي، وبخاصة العدو التقليدي لإيران بالمنطقة، ما دفع بحكومة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة إلى تصعيد اللهجة والتفكير بجدية في  قطع العلاقات  الدبلوماسية بعد سحب السفير الجزائري بطهران .

 

في هذا الشأن، كشف مصدر دبلوماسي عن أن  “وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي الجزائرية، وجّهت تحذيرات شديدة اللهجة لسفير طهران لديها رضا عامري، بعد حادثة ترويج أخبار مغلوطة عن تحالف مزعوم بشأن مكافحة التطرف والإرهاب بالمنطقة”.

 

وبحسب المصدر، قررت الوزارة الانتقال إلى خطوة أكثر حزمًا مع ، بعد نشرها تكذيبًا فنّدت فيه المعطيات المفبركة حول محادثات رئيس الوزراء عبد المالك سلال، ووزير الثقافة والإرشاد الديني الإيراني رضا أمير صالحي، في حين أبدت الوزارة استياءها من تحامل الإعلام الرسمي المقرب من حكومة طهران، على الجزائر وتحريفه مضمون لقاء حكومي. وفق ما ذكر موقع “أرم نيوز”.

 

وتابع المصدر ذاته، أن “السلطات الجزائرية تعتزم اتخاذ خطوات أخرى ضد الطرف الإيراني، بعدما قررت أيضًا منع دخول صحافيين إيرانيين إليها خلال زيارات الوفود الحكومية، لمنع تكرار حادثة تحريف مضمون مباحثات سلال وأمير صالحي من طرف منابر إعلام رسمية”.

 

تقارب جزائري خليجي

ووفقا لمراقبين جزائريين، فهمت دوائر صنع القرار بالجزائر أن التحركات الأخيرة لإيران، تستهدف لي ذراع الحكومة الجزائرية، وثنيها عن توطيد التعاون الاقتصادي والسياسي مع دول مجلس التعاون الخليجي، التي تعاديها طهران وتنزعج من التقارب الجاري على محور الجزائر- الخليح.

 

وتزامن استدعاء السفير الإيراني لدى الجزائر لمطالبته بوقف التحامل الإعلامي المدعوم من حكومة بلاده عليها، مع تصريحات غاضبة لوزير الدولة ومدير ديوان الرئاسة الجزائري أحمد أويحيى، الذي أدان التدخلات الإيرانية بالشؤون العربية عبر توظيف المذهب الشيعي الذي يهدد نسيج المجتمع الجزائري، وفق اتهامات منسوبة لوزير الأوقاف الجزائري محمد عيسى، الذي أعلن عن رفض تحويل بلاده لساحة صراع مذهبي وإقليمي.

 

وترفض الجزائر التدخل في شؤون الآخرين، بموجب مبدأ ثابت في سياستها الخارجية، وهي من الدول القلائل التي تحتفظ بعلاقات جيّدة مع إيران، وتقف في الوقت ذاته على المسافة نفسها بينها وبين السعودية، ومع ذلك لا يتوانى نظام طهران في الضغط على حكومة بوتفليقة، التي أبدت انزعاجًا غير مسبوق من المساعي الإيرانية الرامية إلى تشييع عموم المنطقة.

 

ولم يفت رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال، تذكير آخر مسؤول إيراني زار بلاده نهاية الشهر الفائت، هو وزير الإرشاد الديني والثقافي رضا أمير صالحي، بنوعية العلاقات التي تربط الجزائر بجميع الدول العربية في الخليج والمشرق خاصة مع السعودية، وعبّر له عن قناعة الحكومة الجزائرية بأن الحوار وحده هو الكفيل بتجاوز المشاكل الظرفية المطروحة في الوقت الحاضر.